43 شارع عبد الحميد بدوى - النزهة - القاهرة - مصر


سياحة الخصوبة

أبدا رحلة العلاج

هل تبحث/ين عن إجراء خصوبة غير متوفر في بلدك؟ هل تريد/ين الخضوع لعلاج الخصوبة لكنه خارج ميزانيتك؟ هل حاولت علاج الخصوبة في أكثر من عيادةلكن لم تنجح؟ هل ترغب/ين في الذهاب في مغامرة غريبة لا تُنسى أثناء خضوعك للعلاج؟
كل هذا في مركز الدكتور فارس الطبي في القاهرة ، مصر ، حيث يمكنك الحصول على علاج خصوبة على مستوى عالمي من خبراء معترف بهم دوليًا ، وبجزء بسيط من التكلفة ، مع خلفية مذهلة ، ويمكنك دائمًا تخصيص توقيت دورة العلاج وفقًا لجدولك الزمني


ما هي خدمات سياحة الخصوبة المتوفرة في المركز؟

بالإضافة إلى جميع جوانب خدمات أمراض النساء والتوليد والخصوبة المقدمة في المركز ، فإن جوهر خدمات سياحة الخصوبة لدينا يدور حول الإخصاب في المختبر (IVF) ولكنه يشمل جوانب أخرى مثل تحريض الإباضة والتلقيح داخل الرحم (IUI) ، وحقن الحيوانات المنوية داخل الهيولى (الحقن المجهري).

حث عملیة التبویض

إذا كانت مشاكلك في الحمل ناتجة عن مشكلة في الإباضة ، فإن خبراء الغدد الصماء الإنجابية لدينا سيتحققون بعناية من أن هذا هو بالفعل العقبة من خلال الاختبارات والمقايسات الهرمونية.
بمجرد تأكيد ذلك ، ستكون عملية بسيطة لأخذ عدة حبوب (أو تحمل بضع وخز بالإبرة) من شأنها تنظيم هرموناتك مما يؤدي إلى التبويض الطبيعي. يجب أن يؤدي الاتصال الجنسي في الوقت المناسب إلى الإخصاب وشخص صغير في المستقبل غير البعيد.

التلقيح داخل الرحم

إذا كانت المشكلة في الإخصاب وكانت الحيوانات المنوية للشريك الذكر صحية ، فإن إحدى أولى تقنيات الإخصاب المساعد التي نعتبرها هي التلقيح داخل الرحم (IUI).

في هذا الإجراء ، يتم إيداع الحيوانات المنوية يدويًا في الرحم حيث يجب أن تجد البويضة وتخصبها بسهولة.

هل لديك أي أسئلة أو أفكار؟ احجز الآن

تمتع بمجموعة متنوعة من الخدمات المنسقة لك ولعائلتك ولا تستخدم أعمال اشتقاقية صحة وعافية عائلتك.

نص هنا جديد

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

نص واحد

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

نص آخر

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.


نص ما هنا

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

1

نص

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

2

نص 2

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

لماذا مصر

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.

ترجع بداية قصتنا لعام 1951، حينما تخرّج دكتور أحمد فارس من كلية الطب البشري من جامعة القاهرة، حيث بدأ مسيرته في قسم النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني. انتقل الدكتور أحمد فارس إلى الغربية في عام 1956، واستقر هناك لمدة 5 أعوام. ثم انتقل للفيوم لمدة تصل إلى 5 أعوام، واستقر في سوهاج لمدة 13 عام، وفي تلك المحافظات الثلاثة استطاع أن يكون رمزًا في مجال طب النساء والتوليد. في عام 1980، انتقل الدكتور للقاهرة التي أنشأ فيها مستشفى دكتور فارس لطب النساء والتوليد في شارع جسر السويس، وقد بقي هناك حتى اعتزل مزاولة المهنة منذ عدة سنوات قليلة.


طاقمنا الطبى حاصل على أعلى الشهادات العالمية من أرقى المؤسسات التعليمية